سقوط العشرات من العراقيين وإصابة المئات خلال الاحتجاجات التي تضرب الجنوب


أفادت وسائل إعلام عراقية ، اليوم الاربعاء 18 يوليو ، بأن حصيلة ضحايا الاحتجاجات التي تضرب جنوب العراق ، بلغت 23 قتيل ومئات المصابين، بعد أن تصاعدت حدة التظاهرات
فيما ذكرت شبكة "رووداو" الكردية إن حصيلة ضحايا التظاهرات في جنوب العراق بلغت تسعة عشر من القتلى ومئات الجرحى.
وفي سياق متصل ، قررت  أعلنت الجوية الملكية الأردنية  تعليق رحلاتها إلى مطار النجف جنوب بغداد "بسبب الأوضاع الأمنية" هناك.
وبحسب البيان فقد "قررت الملكية الأردنية تعليق خدماتها بين عمان ومدينة النجف العراقية اعتبارا من الأحد حتى إشعار آخر نظرا للأوضاع الأمنية في مطار النجف".
ونقل التلفزيون الحكومي عن رئيس حكومة المليشيات العبادي قوله إن "الدولة عندما تستجيب للمواطنين فتلك قوة وليست ضعفا"، لافتا إلى أن "التظاهر السلمي حق للمواطن ولكن إخراج التظاهرات عن سياقاتها يمثل محاولة لإرجاع البلد إلى الوراء". 
حيث ذكر العبادي على أن "العراقيين لا يقبلون بالفوضى وبالاعتداء على القوات الأمنية"، مؤكدا أن "من يقوم بهذا الأمر أشخاص مخربون يستغلون مطالب المواطنين لإحداث ضرر".
في محاولة منه لخداع الشعب العراقي والتغرير به بوعود كاذبه وشعارات خرقاء لم يرى منها شعب العراق إلا القتل والتنكيل والسجون والاعتقالات على مدى 15 عاما من حكم الاحزاب الفاسدة.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.