“إيفننغ ستاندرد”البريطاني : إعادة إعمار الموصل قد تستغرق 10 سنوات .

نشر موقع إيفننغ ستاندرد البريطاني ان اعادة إعمار مدينة الموصل بعد الحرب التي دارت مؤخراً فيها قد يستغرق نحو عشر سنوات.
وأوضح الموقع نقلا عن مسؤولين في منظمات انسانية انه بالرغم من مرور اكثر من عام على الحرب الا ان الطريق لا يزال طويلا لتعود الحياة الى طبيعتها هناك ،
مشيرين الى ان الحرب على الموصل قد خلفت وراءها دمارا هائلا في البنية التحتية للموصل ناهيك عن نزوح اكثر من ستمئة وخمسين الفا من سكان المدينة الى المخيمات او مناطق اكثر امنا .
 ووصف المسؤولون الوضع الإنساني في الموصل بالرهيب حيث يوجد اكثر من ثمانية ملايين طن من مخلفات الحرب التي دارت بين تنظيم الدولة و قوات حكومة المنطقة الخضراء ومليشياتها المدعومة من التحالف الدولي ,
 مما جعل المدينة من أكثر المناطق تلوثا في العالم،
واضافوا ان هناك حاجة لأكثر من مليار دولار لإعادة بناء الموصل واعمارها .
كما نقل الموقع عن احصائيات رسمية بينت ان اكثر من اربعين بالمئة من العائلات الموصلية لديها في الأقل طفل واحد دون سن الخامسة عشر يقوم بإعالتها.
واوضحت هذه الاحصائيات ايضا ان الكثير من سكان الموصل لا يملكون اليوم اية وثائق رسمية تثبت هويتهم مما عرضهم لإجراءات امنية تعسفية اثناء تنقلاتهم داخل الموصل وخارجها.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.